جمعية الصداقة العمانية البريطانية

مجلس الأعمال

 

Queen-Elizabeth-II-Majesty-Sultan-Qaboos-bin-LgKwX6mHiQ5l-e1423047721156-300x215

جلالة السلطان وجلالة الملكة

 

تأسست جمعية الصداقة العمانية البريطانية في العام1991م بهدف تعميق العلاقات الوطيدة والقائمة منذ أمد بعيد بين سلطنة عمان والمملكة المتحدة وللترويج التجاري والشراكة وتبادل الاستثمارات بين البلدين .هناك رئيسان فخريان لهذه الجمعية وهما صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وصاحب السمو الأمير اندريو دوق يورك وكلاهما قد تولى دوره بالجمعية في العام 2003م .

يترأس مجلس إدارة الجمعية رئيسا كل من جانب العماني والبريطاني,وكذلك أمينين عامين يمثلان كلا البلدين.إن حق العضوية الرسمية بموجب النظم المعمول بها تقتصر على رجال الأعمال والمؤسسات العمانية والبريطانية,أما عن الجانب البريطاني فهناك ترتيبات غير رسمية أخرى تسمح بحق العضوية لأي شركة بريطانية تعمل بالسلطنة أو لمن لديهم الرغبة الجادة في اكتشاف فرص إستثمارات جديدة في سلطنة عمان.

الأهداف الرئيسية التي أسست من أجلها الجمعية هي تعزيز العلاقات التجارية والصناعية بين أصحاب الأعمال في سلطنة عمان وبريطانيا وتطوير وتقوية العلاقات بين البلدين في مجالات التعليم والثقافة والسياحة والرياضة.

لتحقيق أهدافها تقوم الجمعية، متى ما كان ذلك مناسبا، بتنظيم وعقد اجتماعات وندوات ومحاضرات وحلقات نقاش ومعارض وعروض فنية وثقافية وذلك لتعزيز الصداقة والثقة والتفاهم المتبادل بين البلدين.

تكمن قوة الجمعية في المستوى العالي للأعضاء ومقدرتهم في إخطار الجهات الصانعة للقرار بالقضايا التي تعود بالمصلحة العامة والتي يمكن أن تساعد في تسهيل التجارة و الاستثمار بين سلطنة عمان وبريطانيا.

 

prience2-215x300

 

كلمة صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد الموقر

إنه لمن دواعي السرور أن أتولى الرئاسة الفخريه للجانب العماني في جمعية الصداقة العمانية البريطانية,هذه الجمعية التي بذلت جهودا طويلة على مدى العقدين الماضيين لتشجيع وتدعيم التعاون التجاري بين المؤسسات الخاصة في البلدين.

أننا نثمن عاليا المتسوى الرفيع الذي وصلت إليه العلاقات التجارية العمانية البريطانية,ونتطلع إلى استمرار جهود نخبة رجال الأعمال العمانيين الأعضاء في هذه الجمعية لجعل هذه العلاقات نموذجا مميزا على صعيد التعاون الثنائي.

اتمنى لجمعية الصداقة العمانية البريطانية كل النجاح في مهامها المستقبلية.

كلمة صاحب السمو الملكي الأمير اندريو دوق يورك

يسرني أن أكون الراعي للجانب البريطاني لجمعية الصداقة العمانية البريطانية. هناك سببين مميزين لهذا السرور أولهما أن منصبي كممثل خاص للمملكة المتحدة فيما يتعلق بالتجارة الدولية والاستثمار يتيح لي فرصة للقيام بتعزيز وتنمية الروابط التجارية والاستثمارية بين السلطنة والمملكة المتحدة.أما السبب اللآخر لأن ذلك يتيح أيضا الفرصة لكلا الشعبين للتعرف أكثر على اللآخر وبالتالي بناء علاقات شخصية وتعميق أواصر الثقة فيما بينهما.إن مثل هذه المناقشات النصف سنوية تتيح فرصة إيجاد منتدى مثالي يتم فيه تبادل الأفكار لتنمية فرص عمل جديدة كما يتيح فرصة تعرف كل الشعبين على الآخر. أتمنى لكم كل النجاح والتوفيق في مهامكم المستقبلية